الإمارات حرمت الیمن من ایرادات النفط والغاز

أکدت مصادر یمنیة مطلعة، أن الإمارات حولت میناء بلحاف الذی یضم أکبر مرفق لتصدیر الغاز المسال على ساحل بحر العرب فی شبوة جنوب الیمن، إلى ثکنة عسکریة ومرکز لتدریب مجامیع مسلحة تتبع المجلس الانتقالی الجنوبی الذی تدعمه، حیث تصر على إبقاء المیناء تحت سیطرتها.

وقالت المصادر إن "التحالف العسکری الإماراتی السعودی یقوم منذ بدایة الحرب فی الیمن قبل أکثر من خمس سنوات بإجراءات تعیق قدرة البلد على استعادة اقتصاده".
ویعتبر بلحاف أکبر مشروع اقتصادی فی تاریخ الیمن، وسبباً فی دخول البلد نادی الدول المصدرة للغاز الطبیعی فی العالم، حیث تکلف المشروع قبل اندلاع الحرب نحو 5.4 ملیارات دولار، إذ تصل کمیة الإنتاج الکلیة له إلى حوالی 6.7 ملایین طن متری سنویاً، وکان مقرراً تصدیر ما یتراوح بین 100 إلى 105 ناقلات کل عام، ومتوقع رفد الإیرادات العامة بحوالی بما یصل إلى 50 ملیار دولار خلال 30 عاماً.

یتحدث أحمد حارث، الخبیر الفنی والهندسی فی الشرکة الیمنیة الحکومیة للغاز الطبیعی المسال، عن تعطیل جهات تابعة لتحالف العدوان لأنابیب وخطوط الربط بین مواقع إنتاج الغاز فی قطاعات 18 النفطیة فی مأرب المحاذیة للمناطق التی تقع علیها موانئ التصدیر مثل بلحاف فی شبوة، إذ خسر الیمن احتیاطیا نفطیا کبیرا بسبب الغاز المسال، وبالتالی تجد هناک من ضاعف هذه الخسارة بتعطیل وتدمیر هذه المنشآت الاستراتیجیة. ویتطرق حارث إلى نقطة مهمة فی هذا الخصوص، مشیرا إلى أن الیمن خسر الأسواق الدولیة التی کانت تستوعب الغاز بسبب الحرب ودور التحالف فی الصراع.

وتواجه حکومة هادی تمرداً واسعاً من قبل حلفاء الإمارات فی عدن ومناطق أخرى فی جنوب الیمن، حیث قاموا مؤخراً بالاستیلاء على أموال حکومیة تابعة للبنک المرکزی، ومنع البنک فی عدن من تحصیل بعض الموارد العامة مثل الضرائب والجمارک، فی الوقت الذی یمر فیه الیمن بأزمة اقتصادیة حادة وتدهور کبیر فی العملة ونفاد الاحتیاطی النقدی من الدولار.

ویرى خبراء أن الإمارات اختارت أهدافها فی الیمن بعنایة فائقة، ورکزت بشکل کبیر على جزیرة سقطرى وإحکام قبضتها على میناء بلحاف أهم الموانئ النفطیة والغازیة، إضافة إلى بعض المواقع الاستراتیجیة المهمة فی الساحل الغربی، مثل میناء المخا وذوباب ورأس عمران وجزیرة میون بوابة مضیق باب المندب الاستراتیجی. ومنذ منتصف العام الماضی، وجهت السلطة المحلیة وقیادة محافظة شبوة نحو خمسة خطابات رسمیة إلى عبد ربه منصور هادی، تحثه على اتخاذ موقف من بسط الإمارات نفوذها عى میناء بلحاف أهم منشآت البلاد الاقتصادیة.

وحسب مسؤول محلی فی محافظة شبوة طلب عدم الکشف عن اسمه، فإن أخر خطاب وجهه محافظ شبوة محمد صالح بن عدیو کان نهایة مایو/أیار الماضی، رکز فیه على مخاطبة مسؤولین سعودیین لإقناع الإماراتیین بإخلاء منشأة الغاز فی بلحاف.

وقال المسؤول إن الشرکات الأجنبیة جاهزة وترید أن تتعامل مع الحکومة الیمنیة کدولة وترفض أن تتعامل مع أی جهة أخرى، بینما یدفع الیمن فاتورة باهظة جراء توقف النشاط فی أهم المشاریع والمواقع التی یستند علیها الاقتصاد.
ویشهد الیمن انهیاراً للعملة الوطنیة بسبب توقف الصادرات، رغم أن کل القطاعات النفطیة والغازیة توجد فی المناطق التی یُطلق علیها بالمحررة، ولکن ما یصدر من هذه المناطق لا یتجاوز 15% مما کان یصدر قبل 2015.

ومع کل خطاب أو تحرک للمطالبة بإخلاء میناء بلحاف من قبضة الإمارات، یشیر الباحث الاقتصادی عصام مقبل، إلى تعرض محافظ شبوة محمد بن عدیو إلى محاولة اغتیال آخرها نهایة یونیو/ حزیران الماضی، أو حدث أمنی مثلما حدث أخیراً فی منطقة نصاب شمال غرب شبوة من خلال الدفع بمجامیع مسلحة تسللت لإحداث بلبلة وعملیات تخریب متعمدة لتعکیر صفو الاستقرار الذی تعیشه شبوة الخاضعة لسیطرة حکومة هادی، حسب قوله.

وکلما کانت تلوح فی الأفق جهود أو بوادر محاولات لاستئناف تصدیر الغاز المسال من میناء بلحاف النفطی، کانت هذه الجهود وفق مقبل "تعرقل بواسطة حوادث مفتعلة کان آخرها إشعال حریق فی سفینة تصدیر یمنیة فی المیناء وقبلها تفجیر نهایة العام الماضی أدى إلى حریق أصاب أجزاء من میناء بلحاف لإیصال رسالة تفید بأن المنطقة غیر آمنة ومن غیر الممکن استئناف تصدیر النفط والغاز الیمنی من هذا المیناء".

وحسب تقدیرات رسمیة، فقد خسر الیمن ما یقارب 15 ملیار دولار جراء توقف تصدیر الغاز المسال خلال السنوات الخمس الماضیة. وتخضع الموانئ الیمنیة جمیعها دون استثناء لسیطرة دولتی تحالف العدوان السعودیة والإمارات، ما یحرم الیمن من إیرادات قطاعات حیویة.




محتوى ذات صلة

شطب السعودیة من قائمة منتهکی حقوق الأطفال وصمة عار فی جبین الأمم المتحدة

شطب السعودیة من قائمة منتهکی حقوق الأطفال وصمة عار فی جبین الأمم المتحدة

أکد رئیس الوزراء الیمنی "عبدالعزیز صالح بن حبتور"، أن شطب السعودیة من قائمة العار لمنتهکی حقوق الأطفال وصمة عار فی جبین الأمم المتحدة والمجتمع الدولی وضوء أخضر للمعتدین لمواصلة ارتکاب المجازر الیومیة بحق أطفال ونساء الیمن .

|

طائرة شحن للصلیب الأحمر تصل مطار صنعاء

طائرة شحن للصلیب الأحمر تصل مطار صنعاء

وصلت إلى مطار صنعاء الدولی الیوم الأحد، طائرة شحن، تحمل على متنها أکثر من 14 طناً من المستلزمات الطبیة والصحیة تابعة للجنة الدولیة للصلیب الأحمر.

|

ارسال التعلیق